اضغط هنا واضف اهداءك ولاتنسى (ومايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد)

 
العودة   لــيبيــا > منتدى المدن الليبيه > مصــــــــراته
 

مصــــــــراته يتناول اخبار مصراته واخبار مدن المنطقة الوسطى حتى تتوفر جهات اتصال بالمنتدى

أفضل المواقع االليبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-24-2012, 11:07 PM
الصورة الرمزية اجويد
اجويد غير متواجد حالياً
 
افتراضي أمجاد الأجداد يستعيدها الأحفاد

أمجاد الأجداد يستعيدها الأحفاد
[justify]خاض الشعب الليبي كفاحاً مريراً ضد الاستعمار على مدى التاريخ، وسطر ملاحم بطولية تفخر بها الأجيال جيلاً بعد جيل؛ ففي عام الحادي عشر من القرن الماضي اشتعلت الأرض الليبية ناراً تحت أقدام الغزاة الطليان بمجرد أن وطأت أقدامهم شواطئ طرابلس، وقدم شعبنا قوافل الشهداء قرباناً للحرية رغماً من كل الظروف القاسية التي كان يعانيها إلا أنه صمد في وجه العدوان وواصل كفاحه إلى أن تُوجَ باستقلال ليبيا في أول خمسينيات القرن العشرين، وأصبحت ليبيا عضواً في الأمم المتحدة إلا أن هذا الانتصار لم يدم طويلاً حتى سُرق من مجموعة انقلابية في التاسع والستين من نفس القرن، جاءت تدّعي الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية، ونقلت النظام الملكي إلى نظام جمهوري خالياً من الأحزاب والمؤسسات ولا يحتكم للانتخابات؛ بل نظاماً يحكمه مجلساً عسكرياً برئاسة شخص تعددت ألقابه مما يستحيل تعدادها أو ذكرها، وسعياً منه للمحافظة على امتيازاته وسلطانه أوجد نظرية جديدة حاكها في الخيال ليصبح ليس ملكاً أو رئيساً أو إمبراطوراً أو مستشاراً بل أعطته المُلك وحده حتى زعم نفسه ليس نبياً أو رسولاً فحسب إنما إله يجب على الشعب طاعته وعبادته... إن نظريته الجماهيرية التي لم تكن ليبية فحسب بل كانت عالمية احتوت على خرافات فلسفية جُمعت في ذلك الكتاب ذو اللون الأخضر، إنها نظرية أضحت بليبيا أول وأخر جماهيرية في التاريخ فقد أدخلت البلاد في دوامة لمدة تزيد عن ثلاثة عقود كثرت فيها اللجان بمختلف المسميات والصلاحيات فأحياناً شعبية وثورية وأحيانا زحف وتطهير وأحياناً غيرها ولكنها جميعاً تحت إمرة ووصاية رجل واحد، لقد عمل هذا الرجل على تدمير البلاد اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وعسكرياً فأدخل البلاد في عدة حروب خاسرة أباد شعبه فيها، وهندسَ مشاريع ضخمة لم تتميز بفشلها فقط بل ظلت حبيسة أفكارها، حاصر ليبيا قبل أن تحاصر دولياً بسبب أفعاله الإجرامية؛ حيث أدعى الاشتراكية فعيش شعبه سنين عجاف تميزت بالحرمان والبؤس وفقدان متطلبات الحياة اليومية، إنه لا يرى إلا نفسه في ليبيا فأينما وحيثما ظهر وبرز ولمع نجم ليبي فقد حكم على نفسه كطرف ثاني في حرب تضمن له الموت إما بالإغتيال أو بعد الإعتقال والتعذيب، لم تكفيه ليبيا ربما لصغر مساحتها ولقلة شعبها فتطلع لأمة عربية تنصهر فيها الحدود وقد أنفق ما أنفق على تجارب وحدوية بآت بالفشل فأنتقل إلى فردوس أرضي على حد زعمه وارتمى في أدغاله ليكون ملك ملوك إفريقيا، ناهيك عن مغامراته العقيمة التي بددت أموال الشعب الليبي، ولعل من الصعب بل المستحيل أن نحصر مأساة شعب عاش تحت وطأة جنون وهوس شخص لفترة تربو عن أربعة عقود كان يحكمها حسب حلم يومه، والمغاير بطبيعة الحال لحلم اليوم الأخر.
إن الشعب الذي قدم كل تلك التضحيات لم يكن قادراً على السكوت على الضيم والظلم وتجرع الذل والهوان؛ فحاول ولأكثر من مرة خلال الحقبة المظلمة أن يثأر لما مضى ويُخلص ما بقى، ولكنها كانت محاولات فردية لم تزد عن جماعات عسكرية كانت أو مدنية فشلت في تحقيق ما تصبوا إليه، ولكن هذا الشعب كان على موعد مع الثورة والثأر في ساعة مباركة من ساعات القدر الرهيب، يوم قرر فيه شعبنا العظيم أن يستعيد أمجاد أجداده، ويطلق فيه العنان ويحصر فيه الظلم والظلام الذي عاشه الليبيين طيلة أربعة عقود ونيف.. إنها ثورة قام بها الشعب بكل أطيافه فلم تكن عملاً فوقياً ولا نخبوياً ولا انقلاباً مثل ذلك الانقلاب المشئوم، ثورة أُسست لتغيير شامل فوق الأرض الليبية مما يتطلب من جميع أبناء الوطن النهوض بأعبائه والعمل على التغيير الجدري وتحقيق الحرية والمساواة والبناء.. ثورة خرجت سلمية في جميع ربوع ليبيا الحبيبة تنادي بالحرية إلا أنها قوبلت بالحديد والنار ومضاد الطائرات، فعانت مختلف المدن والقرى من الإطهاد والحصار والظلم والعدوان والقبض والاعتقال والإهانة؛ وكان النصيب الأكبر من هذا الإجرام لصرة الوطن مصراتة ربما لشدة مقاومة أبنائها رغماً من قلة العتاد الذي كان شبه منعدم إلا أنهم أصروا على التحرير مسلحين بإيمانهم بالله، مقتنعين بقضيتهم ومدافعين عنها؛ فعمل ذلك المجرم على حصار المدينة لتضييق الخناق على سكانها لإخضاعهم وإعادتهم تحت عباءته السوداء، ولم يقتصر إجرامه على الحصار بل تجاوز ذلك بكثير فقد أمطر عليها وابل من القذائف والصواريخ، وادخل مرتزقته لنيل من سكانها وتدمير وحرق مبانيها وسرقت ما يمكن سرقته وإتلاف ما يصعب عنهم، وإخراج أهاليها قسراً من بيوتهم وتهجيرهم إلى المدن الأخرى الخاضعة لحكم الباغي ليذوقوا مرارة الغربة وقسوة التشرد والذل والإهانة؛ ولكن وبفضل من الله كان لمرتزقته حق الدخول دون الخروج فقد واجهوا رجال قبلوا التحدي وأصروا على المقاومة ووضعوا النصر نصب أعينهم فحققوه ونال بعضهم وبحمد من الله الشهادة، ولقد أبدى البعض استغرابهم من قوة وإصرار شبابنا على تحدي ديكتاتور العصر، متناسينا بذلك أنهم أحفاد من نقشوا التاريخ بدمائهم ورفضوا الظلم والضيم من جبابرة الفاشية، فضلاً عن إنشائهم للجيش الوطني، وتكوينهم للجمهورية الطرابلسية التي أصبحت واقعاً سياسياً في ذلك الوقت، ومثالاً ليس حصراً : السويحلي والحداد والمنقوش والجرم والسعداوي وابوشحمة الشويهدي وبيت المال وقليصة والشيباني بن صلاح والتريكي والأخطل والكوت وشحم وابودبوس وبن غشير والبرقلي والقن وشنينه والنحائسي والمنتصر والقويري والتومي الشيباني وبن اسماعيل، وغيرهم الكثير الذين دافعوا عن الأرض والعرض، علاوةً على ما قام به علماء المدينة وشيوخها الأفاضل من رفضٍ قاطع لمشروع التجنيس الإيطالي الهادف فيما بعد للتنصير؛ فبكل عزمٍ وشجاعة عارض الشيخ ابوتركية وعبدالعالي والزواوي وبن نصر وحقيق والدلفاق لذلك المشروع البغيض الممنهج.
إن ثورة فبراير ذات مدة حضانة طويلة إن جاز التعبير؛ فهي متواجدة بداخل كل ليبي حر منذ عقود كانت كفيلة برعايتها بشكلٍ يضمن نضجها ونجاحها؛ فخرج الشعب كالطوفان يقتلع ما يقف أمامه لا يوقفه شيء إلى أن دُك حصن الطاغية (باب العزيزية)، واستمر الطوفان حتى انهار أخر معاقله وقبض عليه في سرت من قبل أبطالنا الثوار ومعه إبنه وزمرته الضالة الباغية، والجدير بالذكر أن الطوفان لا ولن يتوقف إذا شعر ثوارنا بأن ثورتهم قابلة للسرقة أو الاستغلال... نسأل الله أن يتقبل الشهداء بقبولٍ حسن، ويتغمدهم عنده في عليين، ويوفق ثوارنـا الأبطال، ويسخر عودة المفقوديـن لأهاليهم، ويسدد خطى رجال الدولة لما فيه صالح الوطن.[/justify]
عبدالسلام اجويد
26/10/2011

 
التوقيع

أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير

التعديل الأخير تم بواسطة اجويد ; 06-24-2012 الساعة 11:11 PM
رد مع اقتباس
قديم 06-24-2012, 11:29 PM   #2
المدير العام
 
الصورة الرمزية م ح م د
افتراضي

مشكور أخى موضوع رائع

أحلى تقيــــــــــــم
التوقيع :

التعديل الأخير تم بواسطة م ح م د ; 06-24-2012 الساعة 11:32 PM
  رد مع اقتباس
قديم 06-24-2012, 11:35 PM   #3
عضو فظي
 
الصورة الرمزية اجويد
افتراضي

أخي محمد
تقديري لك على مرورك الطيب
وتشجيعك ودعمك وتقييمك
التوقيع :
أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير

التعديل الأخير تم بواسطة اجويد ; 06-24-2012 الساعة 11:39 PM
  رد مع اقتباس
قديم 06-25-2012, 09:35 AM   #4
مدير عام
 
الصورة الرمزية صالح العوكلي
افتراضي

اخي
اشكر لك هذه الاضاءة القيمة
نهنيئ انفسنا ان التحق بالقافلة من يحمل مثل هذا القلم الانيق تقبل امنياتي الطيبة
واحلى تقييم من اخيك العوكلي
التوقيع :
اللهم لا تخز والدي يوم يبعثون





العوكلي
  رد مع اقتباس
قديم 06-25-2012, 11:27 AM   #5
عضو فظي
 
الصورة الرمزية اجويد
افتراضي

أخي صالح أخجلتني بكلماتك
واربكتني بتقييمك
الذي هو وسام شرف
شكرا
التوقيع :
أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير
  رد مع اقتباس
قديم 06-25-2012, 01:38 PM   #6
عضو فظي
 
الصورة الرمزية محبة الوطن

الدولة :  في قلب من يحبني
محبة الوطن will become famous soon enoughمحبة الوطن will become famous soon enough
محبة الوطن غير متواجد حالياً
افتراضي

أعود واكرر ........اهلا وسهلابك ثقافة عالية واسلوب ولا أروع ......مرحبا بكل أبداعك اخي الكريم
التوقيع :
أنها وطني ووطنك فلا تخذلها
  رد مع اقتباس
قديم 06-25-2012, 02:24 PM   #7
عضو فظي
 
الصورة الرمزية اجويد
افتراضي

أختي الكريمة
تشرفت بإطلالتك الرائعة
وتسلمي على ترحيبك وتشجيعك
التوقيع :
أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير
  رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 5 :
, , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض أمخاخ الرجال والنساء ؟؟ king - q2 الحوار العام 3 01-03-2011 07:50 PM
الكاميرون تأمل استعادة أمجاد عام 1990 في كأس العالم MEMATI منتدى الكره العالميه 0 06-14-2010 09:14 AM

انت متواجد في المنتدي منذ :

Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...

الساعة الآن 02:04 AM.


جميع مايطرح في منتدى ليبيا يمثل وجهة نظر صاحبه ولا يمثل وجهة نظر إدارة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
  تصميم ستارنت [منتديات المغرب العربي]