اضغط هنا واضف اهداءك ولاتنسى (ومايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد)

 
العودة   لــيبيــا > ليبيا > المنتدى السياسي
 

المنتدى السياسي منتدى سياسي يختص بما يدور على الساحة العربية و العالمية من اخبار و احداث

أفضل المواقع االليبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-24-2011, 05:28 PM
الصورة الرمزية سجواء
سجواء غير متواجد حالياً
 
Arrow صلح بنيادم 1919 " رمضان السويحلي \عبد النبي بالخير " الحق المبين في عقائد السنوسيين "

الحق المبين فى عـقائد السنوسيين(5)
الكاتب الليبي محمد الصادق

وهذا هو الرابط
http://www.libya-watanona.com/adab/m...q/ms02038a.htm

ردا عـلى المحمودي

محمد الصادق
لا يزال المحمودى كحاطب ليل، ولا يزال يخوض في جميع المجالات، فتراه مرة كعالم دين ، ومرة كمفتي أو فقيه، وأخرى كمحلل سياسي، وهاهو الآن يطالعنا كمؤرخ ، وفي كل مرة يقلب حقائق الأمور رأسا على عقب ، نظرا لحقده وحسده وإقليميته الضيقه، ونظرته الضبابية ، حتى انه لم يعد يفرق بين شجاعة عنترة بن شداد وإجرام تأبط شرا ، وبين وطنية صفي الدين وميكيافلية السويحلي.
وبين استشهاد المختار على يد الغزاة المعتدين الكفار الطليان، وبين سوء خاتمة السويحلى المعتدي على إخوته المسلمين من أبناء ورفله ومحاولة احتلال بني وليد وتطويعهم وقتل زعيمهم عبد النبي وإرغامه على الصلح المزيف ( صلح بنيادم 1919 م ) مع ايطاليا الذي رفضه عبد النبي، ورأي فيه انه خدعة ومجرد مهلة تريدها ايطاليا حتى تستعيد قوتها ، ولقد صدق حدس عبد النبي فيما بعد واثبت أن له أفق سياسي واسع، فكان الصلح وإقامة ما يسمى بالجمهورية الطرابلسية مجرد خدعة وضحك على الذقون.

وانظر يا محمودي إلى قول غراسياني في كتاب( نحو فزان ص 29 ):
( كان رمضان الشتيوي يرى فشل أطماعه في السيطرة على ورفله وحكمها، وكانت هذه المنطقة في حيازة عبد النبي بلخير الذي كان رغما من وقوفه بعيدا، وعدم قبوله الدستور، يبدي علامات واضحة على عدم ائتلافه بنا , ولم يكن قد قبل الخضوع للزعيم الشتيوي )
واحكم بنفسك يا محمودي على عبارة غراسياي الأخيرة عدم ائتلافه بنا، ولم يكن قد قبل الخضوع للزعيم الشتيوي )
يقول الكاتب محمد المرزوقي فقد كان اغلب الجيش وخاصة الخيالة ( في حملة رمضان على ورفله ) من الجيش النظامي الذي يشرف الطليان علي تمويله بالأسلحة، والذخائر ويدفعون مرتباته) !!!

وقد تحدث أتوني قابيلي الايطالي في كتابه ( طرابلس الغرب، من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى ظهور الفاشيسم أكتوبر 1922 م ) عن إعداد حملة لغزو ورفله قصد إرغام زعيمها على الخضوع والانقياد لما يريده السويحلي والايطاليون وعلى قبول الصلح المزيف، وقد ساهم الوالي الايطالي في تجهيز الحملة المذكورة

ونسي السويحلي صنيع عبد النبي بالخير عندما أنقذه من الموت وأخفاه في بيته مدة طويلة عن عيون الحكومة العثمانية بعد قتله لأبي القاسم المنتصر، وصدق من قال اتق شر من أحسنت إليه.

تماما كما تنكر خليفة الزاوي لعبد النبي بالخير، رغم أن عبد النبي بالخير هو الذي اقترح على حكومة الجمهورية سنة 1918 م تعيين خليفة على رئاسة منطقة فزان، وعندما سقطت بني وليد في يد ايطاليا كان عبد النبي يعول على الالتجاء إلى خليفة الزاوي لمواصلة الجهاد ، وعندما أرسل عبد النبي بالخير قافلة تقدر بحوالي ( 150 ) بعيرا ومعها بعض رجاله ، وأرسل رسالة إلى خليفة الزاوي بسبها ، فاستولى الزاوي على القافلة ومنع دخول أي نازح من المجاهدين إلى إقليم فزان !!! وبذلك تحققت كل الظنون التي كانت تساور عبد النبي وتأكدت عمالة الزاوي للعدو الايطالي، وبسبب تلك الواقعة تجمع كل الناس الذين كانوا متجهين إلى فزان من ورفله وقذاذفه وزنتان وغيرهم حول عبد النبي حيث وجدوا أنفسهم محاصرين بين فكي كماشة، العدو الايطالي من ورائهم والعميل خليفة الزاوي أمامهم، فأين المفر؟
وبذلك اتجه عبد النبي إلى الجفرة والاجتماع بأولاد سيف النصر لتوحيد الجهود حيال هذا الموقف، وتوالت الأحداث والحروب إلى أن هرب الزاوي بعد أسره من المجاهدين ووصل غريان وقابل غراسياني فعينه على رأس قوة كبيرة من المرتزقة، وواصل بعد ذلك متابعة المجاهدين.

وعندما التجأ المجاهد فرحات الزاوي إلى إقليم فزان كان يعتقد انه سيجد في خليفه الزاوي مسندا ونصيرا لحركة الجهاد والمجاهدين وإيواء النازحين لإقليم فزان، وحاول خليفه أن يجر فرحات إلى التعاون مع الطليان، إلا أن فرحات أظهر معارضته وحاول أن يقنع خليفه بالعدول عن هذا المسلك المخزي الذي يسلكه خليفه، وعندما حاول فرحات الرجوع إلى الجفرة للانضمام إلى عبد النبي بالخير وعبد الجليل سيف النصر منعه خليفه الزاوي واعتقله ثم أرسله مع جنوده وأمرهم بقتله في الطريق، وفي منطقة ( زلاف ) نفذوا فيه أمر القتل !!!
والطاهر الزاوي كعادته يحاول إخفاء هذه الحقيقة المرة فيقول عن ظروف مقتل فرحات في كتابه ( جهاد الأبطال ): ( ظروف اكتنفها الغموض ما جعل أسبابها مجهولة )
يعقب المرزوقي ولم افهم الأسباب التي جعلت مؤلف كتاب ( جهاد الأبطال ) يسدل ستارا من الغموض على وفاة فرحات الزاوي ثم ينسب إلى فرحات بعض الاتهامات التي لا تستند إلى أي دليل أو برهان.

ويقول المرزوقي أيضا: وهكذا يتضح أن مؤلف كتاب جهاد الأبطال قلب الحقيقة ونسب إلى المجاهد الشهيد فرحات اتهامات وأقوالا لا تليق بمقامه، مبرئا بذلك خليفه الزاوي من العمالة للحكومة الايطالية ، والأسباب التي دفعت الشيخ الطاهر لهذا المسلك غير واضحة، وعدم الوضوح في مسلك الشيخ يتمثل أيضا في موقفه إزاء خليفه الزاوي عميل الايطاليين إذ يمر بعمالته متسللا، محاولا أن تبقى الحقيقة مردومة...)

ويقول المرزوقي أيضا: ان الشيخ الطاهر الزاوي يتجاهل كليا ذكر خيانة خليفه الزاوي للمجاهدين من بني وطنه ويكتفي بالإخبار عنه : ( انه ذهب مع الطليان إلى فزان وتم احتلال فزان على يديه سنة1929م )
هكذا بكل بساطة ( ذهب مع الطليان ) ( على يديه ) ، كأنه يفتخر باحتلال فزان على يديه لفائدة الايطاليين !!! وهذا قليل من كثير، وللمزيد يمكنك الاطلاع على كتاب الكاتب التونسي محمد المرزوقي ( عبد النبي بالخير ) وما ورد فيه من مدح وثناء غراسياني لخليفه الزاوي، وغيره من العملاء.

والعجب العجاب أن المحمودي يقارن ما فعله السويحلى يوم القرضابية بما فعله الصحابي نعيم بن مسعود في غزوة الأحزاب !!!
فنعيم بن مسعود لم يكن في صفوف المشركين أو اليهود ولم يكن حليفا معهم حتى ينقلب عليهم، فهو مسلم في صفوف المسلمين ومن البداية، فقط الذي استغله هو عدم معرفة الأعداء بإسلامه.
والسويحلي كان حليفا مع الطليان وموظفا في النقطة التى أسستها ايطاليا بزاوية المحجوب يا محمودي.

ولسوء حظ المحمودي انه يتكلم عن تاريخ ليس بالبعيد ، وهو الحرب الجهادية المشرفة التي خاضها أبناء ليبيا ضد الغزاة المعتدين الطليان ، حيث أن كثير من شهود العيان لا يزالون على قيد الحياة ، فضلا عن ما كتبه المؤرخون الصادقين عن تلك الفترة ، وخيانات السويحلى المتكررة لكل الأطراف وجبروته وصلفه ، فكان همه الوحيد هي الزعامة والوصول إلى السلطة بأي ثمن كان وبأي وسيلة كانت، وغايته كانت دائما قذرة ووسيلته أقذر، حتى قتلته ورفله وهو معتديا وغازيا على بني وليد في يوم عرفه فقتل يوم عيد الأضحى.
وصدقت فيه دعوة ذلك الرجل الصالح رئيس وفد الفواتيرالذي سعى للمصالحة بين السويحلي وعبد النبي بالخير، حيث قال رئيس وفد الفواتير ومن فات حده يكن شاة عيد ) وقال واللي يفوت الحدود فيه دعوة الجدود )
ويؤكد بعض الرواة أن الوفد ( وفد الفواتير ) قابل رمضان وابلغه نتيجة سعيهم لدى عبد النبي، فقابلهم السويحلى بغضب شديد قائلا: كنت أرجو أن تحملوه لا أن تشتغلوا بالدعاء والدروشة.

يقول المحمودي متحدثا عن السويحلي: ( فانخرط في سلك مجاهدي مصراته وحضر واقعة الجمعة 25 اكتوبر1911م
ويقول بقى مرابطا بمجاهدي مصراتة حوالي مدينة طرابلس إلى يوم أن احتل الطليان عين زارة في 8 من ديسمبر سنة 1911 وفي هذا اليوم جرح في صدره جرحا بليغا، فاضطر إلى الرجوع إلى مصراتة للتداوي )

المدة كلها لا تتجاوز شهر ونصف

يقول المحمودي ولما احتل الطليان مصراتة في 7 من يوليه سنة 1912 كان رمضان في مقدمة المجاهدين للدفاع عنها، وجرح في بطنه جرحا بليغا فاضطر إلى البقاء في مصراتة للتداوي إلى أن وقع الصلح في أكتوبر 1912 م وكانت مصراتة من البلاد التي التزمت سياسة الصلح فلزم بيته )

هذه المرة المدة ثلاثة أشهر

ولاحظ تناقضات المحمودي ، فمرة يقول إلى أن وقع الصلح في أكتوبر 1912 م ، وكانت مصراته من البلاد التي التزمت سياسة الصلح فلزم بيته ) ومرة أخري يقول كانت حكومة مصراته مضرب المثل في الدفاع عن الوطن ) ولا ادري كيف تستقيم ( سياسة الصلح ) مع ( مضرب المثل في الدفاع عن الوطن )

ويردف المحمودي قائلا لما كان يحيطها به رمضان من القوة والإرادة والعزم الصادق )

ولاحظ عبارة ( لما كان يحيطها به رمضان ) وكأنه ليس في مصراته رجال سوى السويحلي، وليس لدى أي منهم قوة ولا عزيمة ولا إرادة ولا عزم صادق !!!
ونسي المحمودي قوله عن السويحلي ( فلزم بيته ) فهل التزام البيت يحتاج إلى عزيمة وإرادة وعزم صادق !!!

في الوقت الذي كان فيه كثير من أبناء مصراته يقارعون الاعداء في صفوف الجيش السنوسي بقيادة صفي الدين السنوسي. ويفتخر المحمودي بشهادة غراسياني للسويحلي وقوله من أقوى المتدينين ) !!!
وكأن هذه الشهادة صادرة من عالم عابد زاهد، ولا ادري ما هي مقاييس التدين لدى غراسياني، وأي دين يقصد ذلك الطاغوت القاتل.
ولسوء حظ غراسياني والمحمودي، قتل السويحلى شر قتله، بعد اعتدائه وبغيه على أبناء وطنه وجلدته، من قبيلة ورفله في بني وليد.

يروي الكاتب محمد المرزوقي في كتابه (عبد النبي بالخير داهية السياسة وفارس الجهاد) طبعة 1978م عدة روايات لرجال معاصرين لتلك الأحداث ومنهم من كان حاضرا لمعركة القرضابية:

ففي ( ص 78 )يقول احدهم كل من يقول أن محلة السويحلى حاربت ( يوم القرضابية ) فهو كاذب، إذ أنها لم تشاركنا قط في القتال، ولم تتحرك إلا عندما انهزم الجيش الايطالي أمام صدمة المجاهدين العنيفة..الخ )

وقال آخر أن المعركة ابتدأت حوالي الساعة السابعة صباحا ورمضان لم يدخل المعركة إلا الساعة الثانية بعد الظهر، أي حينما أدرك أن النصر محقق )

ويقول الكاتب بعد إثبات هذه الروايات عثرت على رواية الشيخ محمد بن حسن عبد الملك المصراتي قاضي مصراته في عهد رمضان في كتاب ( رفع الستار عما جاء في كتاب عمر المختار ) الذي تعرض لواقعة القرضابية في صفحات ( 20، 21 ، 22 ، 28، 29 ) يقول الشيخ القاضي:

اجتمعت به ( برمضان ) منفردا وكان لا يكتمني سرا ومن جملة كلامه قال لي : إنني اتفقت مع أحمد التواتي على أني أساعده بقدر ما يمكنني وقد جاءت هذه المسألة عرضا وفجأة، والخطة التى رسمتها لنا الحكومة ( حكومة ايطاليا ) هي أن نأمر السنوسيين بالبعد عن حدودنا، وإذا لم يرضوا بذلك نعمل معهم هدنة عدة أشهر ونتفق معهم على أن يكون ( قصر سرت ) سوقا للجميع بحيث نختلط معهم في سوق واحدة وبلد واحد والغرض من ذلك هو انحلال جيش السنوسيين بحيث يصعب عليهم جمعه مرة أخرى، فقلت له : وإذا امتنع السنوسيين من الأمرين، فقال لي رمضان بك : انأ أفضل أن أكون في جانب السنوسيين على ايطاليا ، فقلت له وماذا يكون حالنا نحن يعني أهل البلاد ؟ فقال لي : عندكم في البلد ما يقرب من أربعين مسلحا ونرسل لكم ما معنا من الخيل وقدرهم سبعون فارسا فتكون بينكم وبين العدو حتى تتمكنوا من إخراج أهليكم ، وقوة الطليان ضعيفة في البلد، وهذا ما في الإمكان ، وفي الغد سافر رمضان بك تصحبه جميع القوات الوطنية ما عدا عبد النبي بالخير وجيشه، وقد عرج رمضان على أهله حيث كانوا خارج البلد بمرحلتين تقريبا يتبعون المرعى لحيواناتهم فأمرهم بالرجوع الى ضواحي البلد وقد رجعوا فعلا، ولم أدر ما السبب في ذلك ، ولما سمعت برجوعهم شككت في خطته حيث أمرنا بشيء وفعل خلافه وقد مر رمضان بك ومعه القائد العام الايطالي في طريقهما الى سرت من الطريق السفلي ولما سمع بهما أحمد بك سيف النصر الذي كان يجمع جيشا من قبيلة ( الطبول ) لمعاونة السنوسيين على الطليان جد في السير بمن معه إلى المعسكر السنوسي من الطريق العليا حيث كانت له هجانه تأتيه بأخبار الجيش الايطالي وكان معه ما يقرب من ثمانمائة مسلح ، ولما وصل الجيشان الى قرب قصر سرت خرج رمضان ومن معه على النقطة الايطالية ، وعرج احمد بك سيف النصر على المعسكر السنوسي، وعقب وصول رمضان انتخب من جيشه ثلاثين فارسا وأرسلهم بخطابات لوكيل المعسكر السنوسي وهو السيد أحمد التواتي : منهم عمر أبو دبوس ، وأخونا حسين بن الحاج حسن ، ومحمد احميده الأدغم وغيرهم ، ومضمون تلك الخطابات أن الحكومة الايطالية تطلب منك البعد عن هذا المكان ( سوكنه ) وان أبيتم فنتفق معكم على هدنة عدة شهور بحيث يكون سوق الجميع هو قصر سرت الخ.


فرفض السيد أحمد التواتي الأمرين وقال لهم : نحن نريد التقدم لا التأخر ولا يمكننا أن نتأخر عن مكاننا هذا شبرا واحدا إلا ونحن مغلوبين على أمرنا، وفي هذا الوقت حضر السيد صفي الدين السنوسي الذي هو القائد العام للجيش السنوسي من الجهة الشرقية ، فعرض عليه وكيله الأمر فرفضه بتاتا ، ووافق على ما قرره وكيله قبل قدومه ، فسقط في يد رمضان، حيث لم ينجح في مهمته ، ولما فهم جماعة مصراته الموجودين بالمعسكر السنوسي من قبل ، أن الحرب واقعة ما بين الطرفين لا محالة ، كتبوا جوابات الى أهلهم بمصراته ليأخذوا حذرهم وسلموها لحسين بن عبد الملك ، فعلم بها رمضان فأخذها منه ومنعه من الذهاب !
وترتب على هذا المنع أن قبض الطليان على أخويه، وعلى أخينا عمر ، وعلى محمد بك الادغم وغيرهم، بما يقارب المائتين ، وعقب ذلك مباشرة وقعت المعركة بين الطرفين ولما حمي ألوطيس تقدم أحمد بك سيف النصر بمن معه وضيق كثيرا على الجيش الايطالي من الجهة الغربية ، وبعد ذلك حمل عليه الجيش الايطالي حملة قوية صبر لها هو ومن معه صبر الكرام ، ومع هذا كله لم يلتفت رمضان بك ومن معه الى جهة من الجهات ، وحصلت لهم دهشة وحيرة ، ففي هذا الحالة أمر رمضان من معه أن يضربوا الجيش السنوسي بدعوى أنهم يدافعون عن أنفسهم وحيواناتهم ، ولما اشتدت الحالة وبلغت القلوب الحناجر أتى الله بالنصر من عنده ، وزلزل الجيش الايطالي زلزالا شديدا وحينئذ التفت رمضان ومن معه الى الجيش الايطالي وضربه من ورائه مع من ضرب وانهزم الجيش الايطالي شر هزيمة ...

وجمعت الغنائم الهائلة كلها وسلمت للسيد صفي الدين ، وقد استشهد من جماعة أحمد بك سيف النصر ما يقرب من مائة ، ومن جماعة رمضان أربعة أنفار لا غير حيث أنهم لم يشتركوا في المعركة إلا بعد انهزام الطليان ، وكانت هذه الموقعة بتاريخ 29 ابريل 1915 م

ولا شك أن القارئ أدرك من حديث الشيخ القاضي انه كان يشك في نوايا رمضان الذي لم يدخل المعركة إلا عندما لاح النصر في جانب المجاهدين وأدرك أن الجيش الايطالي منهزم لا محالة ، ويؤكد الكتاب المذكور أن رمضان يحمل للسنوسيين عداء قديما ، وربما علل ذلك بقضية الإبل ( ابل رمضان التى أخذها السنوسيين ) وقد أوردها الكتاب في ص 26 ، 27 :

( لما اضطرت الحكومة العثمانية للصلح مع ايطاليا واحتلت ايطاليا جهة طرابلس الغربية كلها بقي السنوسيون يحاربونها بجهة برقة والجبل الأخضر)

( كتبت بعض القبائل الطرابلسية وهم أولاد ( أبو سيف ) الى السيد أحمد الشريف السنوسي تطلب منه إرسال جيش الى الجهة الغربية ليخلص البلاد من العدو ، ويولي عليه من يراه أهلا لذلك وفعلا جهز لهم جيشا برئاسة أخيه صفي الدين السنوسي وله وكيل اسمه أحمد التواتي وهو الذي ارتحل مع الجيش فعلا ونزل به في مكان اسمه ( النوفلية ) وضيق الخناق على النقطة الايطالية القريبة منه حيث انسحبت من مركزها .. وانتقل بعد ذلك الى قصر أبي هادى وهو يبعد عن سرت بأربع ساعات وانضم إليه عدد من أهل تلك الجهة ، وكذلك عدد غير قليل من شبان مصراته ، ولما ثبت الجيش مركزه في تلك الجهة شن الإغارة على مراكز الايطاليين ومن والاهم ، وصادف بعض المغيرين إبلا لرمضان السويحلي فأتوا بها الى المعسكر السنوسي، وكان وقتئذ رمضان المذكور موظفا من الحكومة الايطالية في النقطة التى أسستها بزاوية المحجوب الكائنة بالجهة الغربية من مصراته.
وكان يحب دائما أن تكون ايطاليا مشغولة بالحرب حتى تحتاج إليه ، ويحب أيضا في الوقت نفسه الاطلاع على قوات السنوسيين التى بسرت فجعل اخذ إبله وسيلة لمعرفة قوة السنوسيين وطلب الإذن من الحكومة الايطالية ليقتفي اثر إبله لعله يتمكن من إرجاعها ويأتي للايطاليين بأخبار السنوسيين فأذنت له...
يقول الكاتب التونسي محمد المرزوقي عن قضية الإبل هذا ما أكده محمد مسعود فشيكه في هذه القضية وهو أكثراطلاعا من الشيخ الزاوي فيما جرى بمصراته وهو ما أكده أيضا الطيب الأشهب في كتابه( برقة العربية ) ص 318 ونقله فشيكه في كتابه ص 28 )
ويعقب المرزوقي قائلا : ومن هذا يظهر جليا ان قول الطاهر الزاوي : ( ولكن المغرضين يرمون دائما رمضان بما هو منه براء ) إنما هي محاولة طمس للتاريخ ، وتحيز للباطل، وغمط للحق، لم يستطع ان يخفيه في نفسه بل طفح على قلمه فوقع فيما اتهم به الناس ــ غفر الله لنا وله . )

ورغم هذا كله يحاول المحمودي جاهدا أن يقلب حقائق الأمور ، ليبرر عدم ذكر الزاوي لصناديد الجهاد من برقة وفزان في يوم القرضابية ذلك اليوم الدامي، أمثال صفي الدين السنوسي قائد معركة القرضابية ، واحمد التواتي ، وحمد سيف النصر وصالح لطيوش وغيرهم كما أشار إلى ذلك الكاتب فرج نجم.
والسبب معروف لأن صفي الدين من العائلة السنوسية وبقية القادة من رجالات السنوسية والجيش كله يسميه المؤرخين جيش السنوسية، وهذا كله بالطبع لا يروق للمحمودي ولا للزاوي الذي لا يترك فرصة تمر به إلا واهتبلها للنيل من السنوسية حقا أو باطلا، وعجبا لمن يهضم الليث حقه ويفخر بالسنور.

واعلم يا محمودي أن هناك كتاب ومؤرخون كثر ، وليس الكاتب فرج نجم فقط ، الذين كشفوا النقاب عن حقيقة الطاهر الزاوي والسويحلي، أمثال الكاتب التونسي المعروف محمد المرزوقي صاحب كتاب ( عبد النبي بالخير داهية السياسة وفارس الجهاد ) والعالم بالأزهر الشريف أحمد الأخضر العيساوي جامع كتاب ( رفع الستار عما جاء في كتاب عمر المختار ) والسيد محمد مسعود فشيكه صاحب كتاب ( رمضان السويحلي ) والسيد الطيب الأشهب صاحب كتاب ( برقة العربية ) والايطالي أتوني قابيلي في كتابه ( طرابلس الغرب ) وغيرهم وغيرهم.

يقول الطاهر الزاوي واصفا لمشاعر غراسياني تجاه السويحلي ولم يظهر تألمه ( تألم غراسياني ) من أعمال أي شخص مثل ما أظهره من أعمال رمضان السويحلي ضد الطليان )
نقول نعم لأن غراسياني يعتبر السويحلي من أخلص عملاءه وحلفائه ، وانقلاب السويحلي عليه يعتبره غراسياني خيانة ، وخيانة الصديق الحليف أشد إيلاما يا سيد محمودي.

والزاوي كان معروف عنه عداءه للسنوسية وغيرهم من المجاهدين ، وكان يتسقط هنات أولئك المجاهدين ، وفي الوقت نفسه كان يحاول جاهدا تغطية عورات الآخرين أمثال السويحلى الذي اعترض قافلة المساعدة المرسلة من نوري باشا إلى المجاهد احمد الشريف ونهب ما فيها من أموال وأسلحة وقتل حراسها ومنهم الكاتب الخاص للسيد احمد الشريف ، والزاوي ينكر ذلك وينسب الحادث إلى الأتراك !!! وهذه الحادثة ذكرها الشيخ أحمد الأخضر العيساوي والسيد محمد فشيكه والطيب الأشهب وغيرهم. ويقول محمد المرزوقي العملية ليست في حاجة إلى تأكيدات الطاهر الزاوي ولا غيره ما دام صاحب العملية هو محمد الحداد رئيس شرطة رمضان ، ومن البله أن يدعي بأن رمضان غير عالم بها ، ومن البله أيضا أن تنسب إلى الأتراك وقائدهم نورى باشا هو المرسل للاعانه )
ولقد دحض الكاتب محمد المرزوقي كل الإدعاءات والشكوك والتأويلات الباطلة الواردة في كتاب ( جهاد الأبطال ) للطاهر للزاوي.

محمد الصادق

 
التوقيع


التعديل الأخير تم بواسطة سجواء ; 09-25-2011 الساعة 10:52 AM
رد مع اقتباس
قديم 09-27-2011, 12:24 AM   #2
المديرعام
 
الصورة الرمزية admin
افتراضي

قصص فديمه وحكايات عديده لم نحضرها مع احترام كل الاراء والكتابات في حق المجاهدين
شكرا اختاه
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2011, 06:49 PM   #3
مراقب عام
 
الصورة الرمزية سجواء
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة admin مشاهدة المشاركة
قصص فديمه وحكايات عديده لم نحضرها مع احترام كل الاراء والكتابات في حق المجاهدين
شكرا اختاه
اخي مع فائق احترامي لك هذه ليست قصص هذه وقائع تاريخية حتى لا يزايد احدنا على الاخر وعلى الاجيال ان تعرف تاريخها وتعيه جيدا .
امة لا تعرف تاريخها لا يستطيع صياغة مستقبلها

واسعدني كثيرا مرورك مديرنا العام.
التوقيع :

التعديل الأخير تم بواسطة سجواء ; 09-27-2011 الساعة 07:00 PM
  رد مع اقتباس
قديم 09-30-2011, 01:42 AM   #4
عضو نشيط
افتراضي

يا سوجااااااااااااااء

{ ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا } .

تاريخ الجهاد الليبي ماليشي فترة بعيدة ومش محتاجين لبعض الاسطر الانتقاءية لتجعلي اللى كانوا متخادلين و في منهم كانوا قطاع طرق مجاهدين وتبحثي لتطعني في المجاهذين لاسباب قد تكون عندك جهويه او عرقية و مانيش مدوخك ونرجع بيك بالتاريخ الى الدولة الفاطمية و قطاع الطرق الذين جاءوا معهم من الاعراب ليشردوا سكانها الاصليين و يسكنوا في مساكنهم بل البعض اخد ينسب للقبائل الاصلية وهم منهم براء و البعض تجمع وخط لنفسة قبائل . واليوم هم نفسهم يدافعون عن مشروع الدولة الفاطمية الثانية التى بدا يخطط لها القردافي لعنه الله ان المدن ومناطق الغرب الليبي التى صمدت امام الفاطميين ولم يتمكن الاعراب من دخولها هم من صمدوا امام الطليان ليعدوا ليصمدوا امام مشروع الدوله الفاطمية الجديده .

على العموم اني مش هندوخك و نعطيك مصادر وكتب لان التاريخ يعيد نفسه و العرق داساس

بالنسبه لعبد النبي بالخير و سيف النصر وجماعته تتكرر معنا الان ,,,
ابناء السويحلي و مصراته والزاويه و نفوسه كلهم جاهذوا الطاغية و جنود الطاغية المرتزقة لم يكونوا افارقة كما يدعون لان الافارقة فيهم نسبة لا تذكر بل كانوا مرتزقة ليبيين تم تجنيدهم باشراف زعامات قبلية وهم من ترهونه وورفلة و معدان و فرجان و مزاوغة و قدادفة و ولاد سليمان و ورشفانه وغيرهم معرفين والاسرى منهم موجودين حتى الان ويحكون عن طرق تجنيدهم وبعد ان خسروا المعركه بدانا نراهم مجاهدين وثوار وحتى المناطق والمدن التى كانوا يهتفون للقذافي طوال فترة الثورة ضهرو بعد تحرير طرابلس بانهم ابطال و سبحان الله لم يمر شهر حتى بداو يزورون التاريخ فما بالك بثمانين سنة مضت هههه غدا سوف تقراين ان بني وليد وسرت من اكبر المدن اللي حاربت القردافي ؟


اما بالنسبه للسنوسيين
راك تصدقي فيلم عمر المختار لان اللي كان يحارب هو انطونيو كوين نعم عمر المختار ناضل ولكن من الضلم ان نقارنه بكعبار او سعدون او رمضان او الباروني وغيرهم القائمة تطول
واللي يحصل امامنا الان ان ا خوتنا في الشرق بعد ان خرجت مصراته و الزاويه والزنتان ليقفوا معهم بعد ان تعرضو للقتل من القذافي ان يردوا لهم الدعم بعد ان تحرروا ببيع الاسلحة التي استولوا عليها من مخازن الدولة و كل الاسلحة التي حاربت بها مصراته تم شرائها بالمال من بنغازي وغيرها وهم حصلوا عليها مجانا وحتى الاسلحة والمسعدات القطرية رفضوا اعطاء مصراته منها و كل جرحى مصراته تم علاجهم بتبرعات اهلها لهذه الساعة و اموال ليبيا تصرف بسخاء في المناطق الشرقية و انا مسؤول عن كل كلامي والغريب اننا نسمع عن دعهم لاخوتهم في الغرب والبطولات صدقيني لو لم تنسحب كتائب القذافي من البريقة بعد تحرير طرابلس لما زالوا حتى الان خلف البريقة ؟؟ ماذا فعلوا بالاسحة و المساعدات ؟؟ ومازال سيكتبون عن ابطال وفرسان لهذه الثورة ولكن في مخيلتهم و امانيهم
حقا التاريخ يعيد نفسه


وفي النهايه سيضل رمضان السويحلي قائدا و بطلا في قلوبنا غصبا على اللي يحب ولا يكهره وكل سيارة من سيارات ثوار مصراته كانت تحمل صورة هذا البطل خلال الحرب على المرتزقة المحليين لاننا نعرف حقيقة رمضان السويحلي .
  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2011, 06:54 PM   #5
مراقب عام
 
الصورة الرمزية سجواء
افتراضي

ماعندي ما نرد اسمك مكسد والعاقل يفهم
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2011, 01:41 AM   #6
عضو جديد
افتراضي

كلالالالالالالالالالالالام روعه
  رد مع اقتباس
قديم 12-21-2011, 07:46 PM   #7
مراقب عام
 
الصورة الرمزية سجواء
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maloka مشاهدة المشاركة
كلالالالالالالالالالالالام روعه
هذا تاريخ وواقع موجود و لا يمكن لاي شخص ان يتنكر له .وهذه اعترافات قرسياني نفسه.
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 03-12-2012, 11:49 PM   #8
عضو جديد
افتراضي

اقتباس:
اما بالنسبه للسنوسيين
راك تصدقي فيلم عمر المختار لان اللي كان يحارب هو انطونيو كوين نعم عمر المختار ناضل ولكن من الضلم ان نقارنه بكعبار او سعدون او رمضان او الباروني وغيرهم القائمة تطول
واللي يحصل امامنا الان ان ا خوتنا في الشرق بعد ان خرجت مصراته و الزاويه والزنتان ليقفوا معهم بعد ان تعرضو للقتل من القذافي ان يردوا لهم الدعم بعد ان تحرروا ببيع الاسلحة التي استولوا عليها من مخازن الدولة و كل الاسلحة التي حاربت بها مصراته تم شرائها بالمال من بنغازي وغيرها وهم حصلوا عليها مجانا وحتى الاسلحة والمسعدات القطرية رفضوا اعطاء مصراته منها و كل جرحى مصراته تم علاجهم بتبرعات اهلها لهذه الساعة و اموال ليبيا تصرف بسخاء في المناطق الشرقية و انا مسؤول عن كل كلامي والغريب اننا نسمع عن دعهم لاخوتهم في الغرب والبطولات صدقيني لو لم تنسحب كتائب القذافي من البريقة بعد تحرير طرابلس لما زالوا حتى الان خلف البريقة ؟؟ ماذا فعلوا بالاسحة و المساعدات ؟؟ ومازال سيكتبون عن ابطال وفرسان لهذه الثورة ولكن في مخيلتهم و امانيهم
حقا التاريخ يعيد نفسه



وهل مصراته اشترات الشباب الى من الشرق والغرب والجنوب الى ماتوو فيها؟؟
  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2012, 09:19 AM   #9
عضو متميز
افتراضي

السلام عليكم.


اشكرك جزيل الشكر.

اتمنى ان تسردي لنا المزيد مما لديك.


تقبلي احترامي ,.,,,


سلامات

هامش: ما يهمكش التاريخ يا مكسد,,, السويحلي لا قبله لا بعده.
  رد مع اقتباس
قديم 10-29-2015, 07:59 PM   #10
عضو جديد
افتراضي

لا يصح الا الصحيح
  رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 31 :
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابيات اعجبتني نقلتها لكم . :"""" مش عادية """. سجواء منتدى الشعر الشعبي 22 06-27-2012 12:08 AM
من هنا وهناك """ طرائف عيد الاضحي في ليبيا صور """ سجواء الصـــالون الليبي 16 09-24-2011 01:09 PM
العريفي نجم ملاعب كرة القدم و"كابتن" يحرز "دستة" أهداف في حلقة "ضع بصمتك" ايوب البراح الحوار العام 2 12-17-2010 07:51 PM

انت متواجد في المنتدي منذ :

Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...

الساعة الآن 03:58 AM.


جميع مايطرح في منتدى ليبيا يمثل وجهة نظر صاحبه ولا يمثل وجهة نظر إدارة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
  تصميم ستارنت [منتديات المغرب العربي]