اضغط هنا واضف اهداءك ولاتنسى (ومايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد)

 
العودة   لــيبيــا > ليبيا > حكومة التوافق
 

حكومة التوافق كل مايتعلق بحكومة التوافق

أفضل المواقع االليبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2012, 11:34 PM
الصورة الرمزية اجويد
اجويد غير متواجد حالياً
 
افتراضي لنتذكر ونحن نودع رمضان

[justify]لقد دار الدهر دورته، ومضت الأيام تلو الأيام، وإذا بشهرنا تغيض أنواره وتبلى أستاره، ويأفل نجمه بعد أن سطع، ويُظلم ليله بعد أن لمع.. وأنا لا أدري وأنا أكتب هذه السطور وهذه الجمل .. أأهنيكم بحلول عيد الفطر المبارك، أم أعزيكم بفراق شهر العتق والغفران.. فوداعاً يا شهر القرآن، وداعاً يا شهر الصيام والقيام، وداعاً يا شهر الرحمات والبركات، وداعاً يا شهر الجود والإحسان والخيرات، وداعاً يا شهر التوبة والغفران والعتق من النيران، وداعاً يا شهر الاعتكاف والخلوات، وداعاً يا شهر الانتصارات والغزوات الفاصلات، وداعاً أيها الزائر العزيز، وداعاً أيها الضيف الكريم، فلقد انقضى رمضان وانصرمت أيامه ولياليه، فهنيئاً لمن صامه وقامه إيماناً واحتساباً، ويا خيبة من ليس له من صومه إلا الجوع والعطش، وليس له من قيامه إلا السهر والتعب، هنيئاً للمقبولين، وجبر الله كسر المحرومين، وخفف مصاب المغبونين.

إن رمضان سوق قام ثم انفض ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر، فمن كان محسناً فليحمد لله وليسأل الله القبول فإن الله جل وعلا لا يضيع أجر من أحسن عملاً، ومن كان مسيئاً فليتب إلى الله فالعذر قبل الموت مقبول والله يحب التوابين نسأل الله أن يغفر لنا ولكم ما سلف من الزلل وأن يوفقنا وإياكم للتوبة النصوح قبل حلول الأجل.

ونحنُ الآنَ بحمدِ اللهِ ختمنا شهر الصيام والقيام والدعاء، والسؤالُ الذي يستحق التوقف والتأمل، هلْ قُبلَ مِنا ذلك؟ إنَّ التاجر إذا دخل موسِماً أو صفقةً تجاريةً فإنهُ بعد انتهاء الموسم والصفقة يُصفى حساباتِه ومعاملاتِهِ ويقلب كَفيهِ وينظرُ مبلغ ربحِهِ وخسارتِهِ ينظر هلْ ربحَ أمْ خَسرَ هلْ غَنِمَ أم غَرِمَ ‍‍‍‍‍‍!! هذا الاهتمامُ البالغ نراه في تجارة الدنيا وعَرَضِهَا الزائلِ ... ها ونحن قد مرَّ بنا قريباً موسم من مواسمِ التجارةِ الأخروية، تجارة الآخرة الباقية تجارةٍ لَنْ تبور، تجارةٍ تنجيكمْ مِنْ عذابٍ أليمٍ، مر بنا آنفاً شهرُ الخيراتِ والبركاتِ فهلا حاسبنا أنفسنا؟ ووقفنا معهَا ما ذا ربحنَا فيهِ، ماذا استفدنَا منهُ، ما أثرُهُ على نفوسِنا، ما تأثيرُهُ على سلوكياتِنِا، هلْ تُقبلَ منا أمْ هلْ ردَّ علينا؟


لا بدَ من المضي على الخير والصلاح الذي عَمِلنَاهُ في رمضانَ. قالَ اللهُ تعالى: [فاستقمْ كما أمرتَ ومنْ تابَ معكَ ولا تطغوا] وقال تعالى: [فاستقيموا إِليهِ واستغفرُوْه] وقالَ النبيُ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ لرجلٍ جاءَهُ يطلبُه النصيحة ويستهديهَا: ( قلْ آمنتُ بالله ثم استقم ) ليسَ في الدينِ راحةٌ أو إجازةٌ أو انقطاعٌ، قيلَ للإمامِ أحمدَ – رَحِمهُ اللهُ – يا إمامُ: متى الراحةُ ؟ قالَ: عندَ أولِ قدمٍ نضعُهَا في الجنةِ .

أخواتي وأخوتي .... لئن انتهى موسمُ رمضانَ وانقضى موسمُ الدعاءِ والقيامِ فبين أيدِينا مواسمُ متعددةٌ وفرصٌ متواليةٌ ..بين أيدِينا موسمٌ يتكررٌ في اليومِ والليلةِ خمسَ مراتٍ إنها الصلواتُ الخمسُ، فهلْ حافظنا عليها، يقول جل ذكره: [حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ]. وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من حافظ عليها كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نورٌ ولا برهانٌ ولانجاةٌ وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف " رواه أحمد والطبراني وابن حبان، وقال الفاروق عمر رضي الله عنه: "لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة".

ولئن انتهى قيام رمضان فإن القيام بحمد الله لا ينتهي فهناك الوتر والتهجد وقيام الليل قال تعالى: [وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً]. ويقول عليه الصلاة والسلام: " أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل " رواه مسلم. بين أيدِينا لحظاتُ الأسحارِ حينَ يقومُ الإنسانُ الليلَ .. بين أيدِينا ساعةُ الإجابةِ في ثلثِ الليلِ الأخيرِ، بين أيدينا موسمٌ أسبوعيٌ وهو صلاةُ الجمعةِ وفيهِ ساعةٌ لا يوافِقُهَا عبدٌ مسلمٌ يسألُ اللهَ شيئاً إلا أعطاهُ إياه.. ولئن انتهى صيام رمضان فإن الصيام بحمد الله لا ينتهي فبين أيدِينا صيامُ البيضِ والاثنينِ والخميسِ قال صلى الله عليه وسلم: " إن الأعمال تعرض فيها على الله، وأحبُّ أن يُعرض عملي وأنا صائم " رواه أحمد والترمذي وابن ماجة وصححه الألباني في الإرواء، وأوصى صلى الله عليه وسلم أبي هريرة رضي الله عنه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وقال: " صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله " متفق عليه ..

فرصٌ ومواسمٌ .. لكن أينَ المغتنمونَ، أينَ المستثمرونَ.. وإنَّ مِنْ متابعةِ الإحسانِ بعد رمضان صيامُ الستِ من شوالَ ندبنا إليها رسولُنا صلى الله عليه وسلم كما في صحيحِ مسلمٍ عَنْ أبي أيوبَ الأنصاري – رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صامَ رمضانَ وأتبعهُ ستاً مِنْ شوالَ كانَ كصيامِ الدهرِ كُلهِ)، ووجه ذلك أَنّ الله يجزي على الحسنةِ بعشرِ أمثالِهَا فصيامُ رمضانَ مضاعفاً بعشرةِ شهورٍ وصيامُ الستِ بستينَ يوماً فحصلَ منْ ذلِكُمْ أجرُ صيامِ سنةٍ كاملةٍ .ووقتها في شوالَ، وهي مستحبةٌ وغيرُ واجبةٍ، ويصحُ صَومُهَا متفرقةً في أول الشهر ووسطه وآخره، والأَولى المبادرةُ بالقضاءِ قبلَ صيام الستِ.

ختاماً.. نهاية رمضان لا تعني نهاية وقت تقديم العبادات والطاعات، ولا نهاية قيام الليل، بل لتكن نهاية رمضان بداية للعمل الصالح وترك المنكرات.. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وجعل كل أيامكم أعياداً، وكل عام أنتم وأهلكم أجمعين بخير. [/justify]

 
التوقيع

أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير
رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 02:16 PM   #2
مدير عام
 
الصورة الرمزية صالح العوكلي
افتراضي

التوقيع :
اللهم لا تخز والدي يوم يبعثون





العوكلي
  رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 03:43 PM   #3
مشرف
 
الصورة الرمزية أمة الرحمن
افتراضي

باااااااارك الله فيك

فى ميزان حسناتك
التوقيع :
هجرت احبتى طوعا لانى

رأيت قلوبهم تهوى فراقى

نعم اشتاق

ولكن وضعت كرامتى فوق اشتياقى

وارغب فى وصالهم دوما ولكن

طريق الذل لاتهواه ساقى
  رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 04:29 PM   #4
عضو فظي
 
الصورة الرمزية اجويد
افتراضي

فيكما تبارك الله وجزاكما خير الجزاء
التوقيع :
أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير
  رد مع اقتباس
قديم 08-19-2012, 10:57 PM   #6
عضو فظي
 
الصورة الرمزية اجويد
افتراضي

تسلم خوي محمد على المرور الطيب
التوقيع :
أجمل ما في حرية النت
أنها في غيبة الرقيب عدى الله سبحانه وتعالى
فهي تعطيك الفرصة للتعرف على حصتك من نبل السلوك ونصيبك من طهارة الضمير
  رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 5 :
, , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
!! فاكهة حرمها الاسلام ونحن ما نزال نأكلها !! ..ا توباكتس الاسلام 8 10-01-2010 11:10 PM
كيف نعبد الله ونحن نيام mousa1117 الاسلام 4 09-02-2010 07:49 PM
كبيرة من الكبائر ونحن في غفلة عنها .::: بنت الشام الاسلام 8 04-03-2010 10:43 PM
شخصيات انحبوها ونحن صغار شوفوا شن صار فيها......... كريتس منتدى النكت والالغاز 10 12-19-2009 08:35 AM
قبورنا تبنا . ونحن ما تبنا . يا ليتنا تبنا . من قبل أن تبنى ! queen yara الاسلام 1 05-24-2009 11:43 AM

انت متواجد في المنتدي منذ :

Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...Vous êtes sur mon blog depuis...

الساعة الآن 06:11 AM.


جميع مايطرح في منتدى ليبيا يمثل وجهة نظر صاحبه ولا يمثل وجهة نظر إدارة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
  تصميم ستارنت [منتديات المغرب العربي]